هل تراقبين شريكك على فيسبوك ؟

هل تراقبين شريكك على فيسبوك ؟

فور الارتباط أو حتى قبل الارتباط تتعرض حسابات الرجل على مواقع التواصل الاجتماعي وخصوصا فيس بوك إلى مراقبة من نوع خاص من قبل شريكة حياته، فحسابك على فيس بوك أو تويتر هو الدليل الملموس ولربما يكون الوحيد الذي قد يدل على خيانتك لها باعتقادها.

أرسين لوبين وشارلوك هولمز الكامن داخل كل فتاة يجعلها تضعك تحت مراقبة من نوع خاص.فأنت متهم دوما حتى يثبت العكس..وعلاوة على شريكة حياتك، فإن هناك فصيل من النساء لديه هوس مراقبة "حسابات" الآخرين على مواقع التواصل الاجتماعي ومتابعة الأنشطة التي تجري عليها، للخروج باستنتاجات قد لا تخطر لك  ولو بعد مدة طويلة من الزمن .

فالسؤال الذي يطرح نفسه هنا كيف تتم مراقبة حساب الرجل على فيس بوك أو غيره من مواقع التواصل الاجتماعي هل تتم عن طريق إحصاء عدد "الاعجابات" التي يحصل عليها عند نشره خاطرة معينة أم أنها تتم عن طريق مراقبة التعليقات التي ترده على كتاباته وتصنيف الإناث من غيرهن ؟ وهنالك تساؤل أخر هل مراقبة حساب الفيس بوك ينم عن عدم الثقة بالشريك ؟ وما الدافع الذي يكمن وراء مراقبة المرأة لحساب الرجل على  الفيس بوك ؟

وللإجابة عن هذه التساؤلات قمنا بتوجيه أسئلة لبعض الفتيات لمعرفة السبب الكامن وراء مراقبة حسابات الفيس بوك ومعرفة كيف تتم عملية المراقبة تلك :

مها السيد -22عاما- تقول انها تقوم بعمل مسح ميداني على حساب زوجها يوميا حتى أنها أحيانا تقوم بزيارة حسابه على فيس بوك أكثر من زيارتها لحسابها لمعرفة من يعلق له على صوره وإحصاء عدد المعجبات بصوره وتصنيفهن بطريقة من تضع اللايك أو التعليق على منشوراته  بشكل منتظم

وتضيف انها تصنف اللواتي يضعن "علامات الإعجاب بحسب الخطورة" مثلا الأقارب لا تشعر بغيرة حيالهن مقارنة بزميلات العمل اللواتي يزعجها آن تراهن يعلقن أو يضعن علامة الإعجاب على صور زوجها .

وتقول إذا فكرت إحداهن في كتابة تعليق "لطيف" ستكون شريكتك أول من يضع "لايك" عليه، على سبيل إثبات الوجود والحضور.

رشا رشيد -26عاما- ترى أن متابعتها لحساب شريكها على الفيس بوك ليس بداعي المراقبة وانما ضربا من حب الاستطلاع والفضول فهي ترى حالته اليومية  وتستطلع جديده على كافة الصعد

وتقول إن الفيس بوك عرفها أكثر على طبيعة علاقة شريكها بأصدقائه وربما أيضا علاقة شريكها بعائلته عن طريق ردوده على التعليقات التي ترده وتضيف انه مجرد عالم افتراضي لا يضيف لها ولعلاقتها بزوجها الشيء الكثير .

سالي طعيمة-24عاما- تخالف مها بالرأي وتقول إن مراقبتها لحساب خطيبها على الفيس بوك إنما تنم عن عدم الثقة وهي تثق به وبتصرفاته فلا حاجة لمراقبته على الفيس بوك طالما أنها تعرف جميع أصدقائه وواثقة بأنه لن يخنها يوما مع احدهن فهي تعتبر مراقبة حساب خطيبها على فيس بوك ضربا من العبث وإضاعة الوقت .

وأحيانا كثيرة نلاحظ نوعا من الحرب الباردة على" حساب" الرجل التي لا يعرف هو ماهيتها  ولا حتى قواعدها فهي حرب أنثوية بامتياز مكتوب عليها لائحة يمنع دخول الذكور فما عليك إلا التركيز ومعرفة ما الذي يعنيه سلوكك في الفيس بوك لشريكة حياتك .

 ومع تضارب الآراء واختلافها إلا أن الغالبية العظمى لا تنكر دور الفيس بوك ووسائل التواصل الاجتماعي الأخرى في العقد الأخير. فقد أصبحت وسيلة تواصل ومراقبة تغني غالبا عن المقابلات وجها لوجه أو حتى وسائل المراقبة التقليدية ولكنها سلاح ذو حدين يحمل في طياته العديد من الايجابيات كما يحمل السلبيات التي تقود ولربما إلى العديد من المشكلات بين الشريكين .

أضف تعليق
تعليق