مؤشر كتلة الجسم bmi

مؤشر كتلة الجسم bmi

مؤشر كتلة الجسم هو العلاقة بين الوزن والطول والتي ترتبط بدهون الجسم و المشاكل الصحية. وهو مؤشر معتمد لبدانة الجسم فهو لا يقيس الدهون الموجودة بالجسم بشكل مباشر بل إنه مرتبط بمقاييس غير مباشرة لدهون الجسم و يعتبر طريقة بديلة للمقاييس المباشرة لدهون الجسم، حيث يسهل الحصول عليه.

يحسب مؤشر كتلة الجسم bmi  بقسمة وزن الجسم بالكيلوغرامات على مربع الطول بالمتر.

مؤشر كتلة الجسم = الوزن (كغ)/ ( الطول (المتر))^2

و يصنف مؤشر كتلة جسم الأشخاص إلى 4 أنواع و هم :

  • الأشخاص ذوي الوزن النحيف الأقل من الطبيعي وهم الذين تكون لديهم نتيجة مؤشر كتلة الجسم أقل من 18.5.
  • الأشخاص الذين يمتلكون وزنا طبيعيا، وهم الذين تتراوح نتيجة مؤشر كتلة الجسم لديهم بين 18.5- 24.9.
  • الأشخاص الذين يمتلكون وزنا زائدا و هم الذين تتراوح نتيجة مؤشر كتلة الجسم لديهم بين 25- 29.
  • الأشخاص الذين لديهم سمنة و هم الذين يمتلكون مؤشر كتلة جسم أكبر من 30.

أفضل نتيجة لمؤشر كتلة الجسم لدى النساء هي التي تصنفها ضمن نتيجة الوزن الطبيعي ، حيث صنفت منظمة الصحة العالمية الوزن الطبيعي للنساء و هو الذي تكون فيه نتيجة مؤشر كتلة الجسم تتراوح بين 18.5-24.9 و بتلك النتيجة يقوم جسم المرأة بوظائفه بشكل صحي.

اما الخطر على الصحة يكمن عندما تكون نتيجة مؤشر كتلة الجسم عالية وذلك عندما يتراوح مؤشر كتلة الجسم ما بين 25-29 حيث أنّ هذه النتيجة تضع الجسم في نطاق الوزن الزائد، اما موشر كتلة الجسم  الذي يزيد عن 30 يضع الجسم في نطاق السمنة . تسبب هذه النتائج خطرا للنساء للإصابة بالمشاكل الصحية كارتفاع ضغط الدم و الإصابة بأمراض القلب و أمراض المرارة و السكتات الدماغية و مشاكل في التنفس و قد تسبب بعض أنواع السرطان. و كلما زادت نتيجة مؤشر كتلة الجسم كلما زاد خطر إصابة النساء بالمشاكل الصحية.

مخاطر نقصان مؤشر كتلة الجسم

إذا كانت نتيجة مؤشر كتلة الجسم أقل من 18.5 فهذا يصنف المرأة بأنها أقل من الوزن الطبيعي حيث أنها تعاني من النحافة، و قلة الوزن كزيادته قد تسبب مشاكل صحية للمرأة كفقرالدم و هشاشة العظام و من الممكن أن تؤدي تلك النحافة إلى توقف الدورة الشهرية.

ماذا تفعلين عندما تكون نتيجة مؤشر كتلة الجسم لديكِ منخفضة؟

في هذه الحالة عليكِ إضافة سعرات حرارية زائدة إلى نظامكِ الغذائي، وذلك عن طريق أربع خطوات:

  • أولا: عليكِ زيادة عدد وجباتكِ اليومية من 5 إلى 6 وجبات يوميا.
  • ثانيا: عليكِ تناول الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية كالخبز الأسمر، الخضراوات، الفواكة والمعكرونة يوميا.
  • ثالثا: عليكِ تناول الوجبات الخفيفة المحتوية على الأطعمة العالية بالسعرات الحرارية كزبدة الفول السوداني، زبدة البندق، الأجبان و اللحوم.
  • رابعا: عليكِ تناول العصائر الصحية خلال يومكِ و خاصة ذات السعرات الحرارية العالية، و التي تحتوي على الحليب كامل الدسم كتناول العصائر الطبيعية المضاف إليها الحليب كامل الدسم و القشطة والمكسرات. أضيفي اللبن والحلوى التي تحتوي على فواكه لنظامكِ الغذائي لزيادة سعراتكِ الحرارية المتناولة. مارسي بعض التمارين الرياضية فلها دور فعال في زيادة كتلة العضلات.

ماذا تفعلين إذا كان مؤشر كتلة الجسم لكِ عالي؟

في هذه الحالة أنت بحاجة لخسارة الوزن و التقليل من السعرات الحرارية اليومية لذلك إليكِ ما يلي :

  • تناولي 5-6 وجبات صغيرة الحجم يوميا و غنية بالألياف و بالخضراوات و قليلة الدهون والزيوت.
  • قللي حجم وعدد الحصص التي تتناولينها و قومي باستخدام أوعية و صحون صغيرة لتناول الطعام.
  • ابتعدي عن الدهون قدر الإمكان و قومي بتناول الأطعمة المشوية أوالمسلوقة أو المطبوخة على البخار بدلا من الأطعمة المقلية و قومي بالتقليل من الدهون المشبعة في غذائكِ كالزبدة و الدهون المتحولة كالسمنة و استخدمي الزيوت النباتية و أضيفي الدهون المفيدة لنظامك الغذائي كتناول حفنة صغيرة من المكسرات أو الجوز يوميا.
  • قللي من تناول الأملاح و إضافتها إلى طعامكِ فهي تعمل على حبس السوائل في الجسم و قومي بالتقليل من السكريات البسيطة كالحلويات و الجلي و غيرها.
  • اجعلي الخضراوات و الفواكه وجباتك الخفيفة فهي تشعركِ بالشبع لغناها بالألياف و بإمكانكِ إضافة الحليب الخالي الدسم أو الزبادي قليل الدسم إليها.
  • تناولي 6-8 أكواب من الماء يوميا و قبل تناول الطعام بنصف ساعة فهو يساعد على ترطيب الجسم لتحفيزه على خسارة الوزن و يعطيكِ شعورا بالشبع و الامتلاء.
  • قومي بممارسة التمارين الرياضية و زيدي النشاط الحركي اليومي كأن تستخدمي الدرج بدلا من المصعد و أن تتنقلي سيرا على الأقدام بدلا من استخدام المركبات.

أما إذا كان مؤشر كتلة الجسم لديكِ يصنفكِ من ذوات الوزن الطبيعي فعليكِ تناول كمية كافية من السعرات الحرارية التي تساوي السعرات الحرارية التي تستهلكيها يوميا و ذلك من أجل أن تتجنبي الزيادة أو النقصان في وزنكِ.

أضف تعليق
تعليق