لماذا تحبين التسوق

لماذا تحبين التسوق

هو شعور وكأن يدٌ خفية تتسلل داخل محفظتك، تدفعك لأن تشتري، تقتني هذا الفستان، تلك الحقيبة وهذا الحذاء، وإن لم يكن حاجتك، هو مجرد شعور قد يكون خارج إرادتك وقد يصل بك حد الإدمان، مع ذلك تشعري وكأن هرمون السعادة " السيروتونين" لديك ارتفع، هو أشبه بتناول قطعة حلوى تبعث داخل نفسك السرور، وما أن يلبث وأن ينتهي مفعولها حتى تعاودي الكره من جديد، قد يكون هوس، شغف وقد يصل حد الإدمان، اختلفت المسميات ولكن تبقى النتيجة واحدة ولكن يأتي السؤال هنا لماذا تحب الأنثى التسوق وشراء المزيد من الأشياء؟ قمنا بسؤال بعض الفتيات، وكانت إجابتهن كالتالي:

التسوق بالنسبة لي " فشة غل" 

هكذا بدأت سلمى حديثها وهي تبلغ من العمر 22 سنة تقول سلمى " أنا مغرمة بالتسوق، أحب أن أشتري أشياء جديدة، فذلك يشعرني بالتغيير والتجدد، فإن كنت في حالة مزاجية سيئة، أقوم بشراء ملابس جديدة، فهذه الملابس كفيلة بتغيير مزاجي بشكل كلي. عندما أتسوق داخل المول وأريد شراء شيء معين فأني أقوم بشراءه، وبعد ذلك أقوم بدخول محل تلو الآخر محاولة إقناع نفسي أني أحتاج المزيد".

دقات قلبي تزيد وأريد شراء المزيد

ندين 23 سنة تقول ندين: "عندما أريد شراء شيء معين فإني أرتاد المول لشرائه، ولكن أجد نفسي قمت بشراء المزيد من الأشياء التي لا احتاجها، فقط لأنها أعجبتني. أكثر ما يجذبني داخل أي محل هي الألوان، ديكور المحل، والموسيقى، إذا دخلت محل يحوي على ألوان وصور وموسيقى حماسية، يبدأ قلبي بالخفقان بسرعة وأشعر بسعادة كبيرة، ويصبح كل شيء بنظري جميل وجذاب، وأريد شراء كل شيء وأي شيء".

شغف وحب كبر معي منذ الصغر

هكذا وصفت آية حبها للتسوق والملابس. تقول آية: "عندما أقوم بشراء أشياء أشعر بسعادة لا مثيل لها، فشراء الملابس بالنسبة لي متعة لا تضاهيها أي متعة، ودائما ما أتخيل نفسي بهذا اللبس أو ذاك،حب الملابس شغف وهوس لدي منذ الصغر، إلى أن كبر معي هذا الشغف وأصبح عشق يلازمني، لذا أنا أطمح بأن أستغل هذا الشغف بأن أكون مصممة أزياء ولي أسم كبير في عالم الأزياء".

تفسيرات علمية

العامل الجيني:

أكدت دراسة أمريكية قامت عليها جامعة " ميتشغان" ، أن العامل الجيني يشكل 95% من سبب حب المرأة للتسوق، وأكدت الدراسة أن حب المرأة للتسوق يفوق حب الرجل له، وذلك بسبب التطور الجيني الموجود في أصل كل منهما، وذلك لأن الرجال ومنذ العصر الحجري كانوا منشغلين بالصيد فهم يبحثون عن الفريسة ليركضوا وراءها ويأخذوها للمنزل، أما المرأة فهي من تقوم بتنظيف تلك الفريسة وطبخها، هذه الممارسة القديمة تأصلت في نفس المرأة والرجل من حيث اختيار الرجل للهدف واقتناصه ومن ثم انخراط المرأة في جميع التفاصيل المتعلقة بالفريسة.وقالت الدراسة إن الاختلافات في الممارسات بين الرجل والمرأة تطورت حتى تحولت إلى عامل جيني وذلك بسبب تطور الحالة النفسية للإنسان، وامتدت حتى يومنا هذا. وقالت الدراسة: أن فكرة الصيد مازالت تطغى على نفسية 79% من الرجال بينما فكرة البحث والتفتيش عن تفاصيل الأشياء الجديدة تطغى على النساء بنسبة 90%.

المخ هو المسؤول عن ذلك

فقد كشفت دراسة أجراها معهد الدراسات الطبية في العاصمة التشيكية براغ ،أن المخ هو المسؤول عن ظاهرة هوس التسوق عند الفتيات، وأظهرت الدراسة أن هوس التسوق يكثر لدى الفتيات عبر تفاعلات في ثلاثة مراكز بالدماغ بالتالي ينتج قرار بالشراء. كما أكدت الدراسة أن الخطوة الأولى عندما يقع البصرعلى السلعة المثيرة للإهتمام والمراد شراؤها فيبدأ المركزالذي يحدد ذلك بإفراز مادة كيميائية تسمى " دوبامين"، هي المسؤولة عن لفت الانتباه. ويفسر علماء الطب النفسي أن حالة الشراء هي حالة من حالات الإدمان تصيب الشخص فتظهر عليه أعراض الشراء عند البعض في صورة شراء أي شيء وإن كان خارج عن الحاجة، أو شراء أنواع محددة من السلع والإسراف في شرائها مثل شراء كميات كبيرة من الملابس رغم وجود الكثير منها، أو شراء أحذية لمجرد الإعجاب بشكلها.

الدورة الشهرية سبب في ذلك

المرأة في وقت الدورة الشهرية تتعرض لكثير من المشاعر التي تفقدها السيطرة على نفسها، كالإكتئاب، والنكد، والرغبة في البكاء الشديد، ولكن ليس هذا ماتفعله الدورة الشهرية فقط حيث ربطت دراسة جديدة ما بين سلوك المرأة القهري للشراء وما بين موعد الدورة الشهرية.

حيث أكد باحثون في جامعة كونكورديا في كندا أن الدورة الشهرية لها تأثير كبير على رغبات المرأة في التسوق واستهلاك الأموال في الإنفاق على الملابس، الأحذية، والمستحضرات التجميلية. كما قاد سعد جاد من كلية جون مولسون للأعمال فريق بحثي تعقب سلوك 59 أنثى لمدة تزيد عن شهر كامل، حيث طُلب منهم كتابة مذكراتهم المفصلة التي تتعلق بسلوكهم نحو الملابس والمستحضرات التجميلية. ومن ثم تم سؤال المشاركات بالإستطلاع عن أكثر وقت كانوا فيه مهتمين بارتداء ملابس جميلة وجذابة. كشفت النتائج أن هناك زيادة ملحوظة في اهتمام المرأة لملابسها وشكلها قبل الدورة الشهرية ب 8 أيام تقريبا ، كما أنها أكثر عرضة لإنفاق الأموال على الملابس أثناءهذه الفترة. كما اكتشف فريق من الباحثين الفرنسيين في معهد العلوم المستقبلية الفرنسية، وجود هرمون لدى المرأة ينشط في أثناء فترة الدورة الشهرية ويجعلها ترغب في الإنفاق على شراء الملابس وأدوات التجميل، دون أن تكون في حاجة إليها.

كما قام البروفيسور كارين باين مع عدة باحثين في جامعة هيرتفوردشاير بدراسة على 443 أمرأة تتراوح أعمارهم بين 18 إلى 50 سنة، حيث لاحظوا تغير في سلوكيات الشراء لديهن، وأنهن أقل قدرة للسيطرة على أنفسن أثناء التسوق، وأنهن أكثر عرضة لشراء ملابس وحاجيات ليسوا بحاجة لها بالفعل، وذلك قبل الدورة بأيام قليلة . كما يفسر الدكتور باين حالة الإسراف تلك على أنها رد فعل للعواطف المكثفة حيث تشعر المرأة بحالة من الإكتئاب والضيق الشديد، فتلجأ إلى التسوق وإفراغ مشاعرها بالشراء.ويضيف الدكتور باين أن : أن التسوق هو "وسيلة مباحة اجتماعيا" في التعامل مع العواطف، بالمقارنة مع الكحول والمخدرات.

ويمكنك التعرف معنا الان على اهم النصائح لتتخلي عن تسوقك المفرط .

كلمات ذات صلة:

أناقة ، أزياء ، صيحات ، حياة

أضف تعليق
تعليق