لأنكــما مختلـــفــــان

لأنكــما مختلـــفــــان

لكل من الرجل والمرأة طبيعة وطريقة تفكير مختلفة عن الآخر. سلسلة من المشاحنات والخلافات تبدأ من عدم معرفة هذه الحقيقة وفهمها، فالرجل مختلف عن المرأة بطريقة تفكيره وذلك يرجع إلى طبيعته الفسيولجية التي خلقها الله بها، والعكس صحيح بالنسبة للمرأة.

تركيبة الدماغ

يقول أحد علماء النفس في محاولة لتفسير طريقة تفكير الرجل، أن عقل الرجل مثل الحجرات، كل حجرة مستقلة عن الأخرى وتحتوي على موضوع معين، إذا أراد التحدث بأمر معين فإنه يفتح الحجرة الخاصة بالموضوع، وعندما ينتهي يغلق تلك الحجرة جيدا. تفكير الرجل يأخذ منحى واحد فعندما يفكر بعمله، فإن تفكيره ينحصر بالعمل، لا يستطيع التفكير بأكثر من موضوع في الوقت نفسه.

أما المرأة فهي على النقيض تماما فقد قام عالم النفس بوصف عقلها على أنه أشبه بالشبكة المعقدة، حيث أنها تستطيع عمل أكثر من شئ في الوقت نفسه، وتستطيع ربط موضوع بآخر.

لذلك تنشب الخلافات بين كل منهما عند الحديث، وذلك لأن الرجل غير قادر على مجارة المرأة في أكثر من موضوع. يرجع سبب هذا الاختلاف إلى أن الرجل عندما يتحدث يستخدم الفص الأيمن فقط من المخ أما المرأة فإنها تستخدم الفصين الأيمن والأيسر.

حل المشكلات

حل المشكلات هي مهارة تختلف عند الرجل والمرأة باختلاف طبيعة كل منهما، فالمرأة عادة عندما تشرع في حل مشكلة فإنها تلجأ للمقربين لها للتحدث عن تلك المشكلة. هي لا تهتم بحل تلك المشكلة أكثر من أنها تحاول مناقشة تفاصيلها، فهي بطبيعتها تحتاج من يسمعها، فبمجرد البوح فإن ذلك سيخفف حمل المشكلة عنها بغض النظر إن وجد الحل أم لم يوجد.

الرجل عكس المرأة تماما في مواجهة المشكلات فعندما تواجهه مشكلة يقوم بالتفكير بها ثم يبدأ بإيجاد حلول فعالة لها.فهو بطبيعته لا يلجأ للتحدث مع أحد في مشكلته.

لذلك تنشب الخلافات بين كل منهما، لأنه عندما تواجه المرأة مشكلة وتلجأ بالشكوى لزوجها، فإنه يسارع في تقديم الحلول، في حين أنها لاتريد تلك الحلول بل تريد أن يبدي تعاطفاً إزائها، لذا فهي لا تقبل تلك الحلول، مما يثير غضب الزوج ومن هنا تبدأ المشاكل. وكذلك الرجل بحكم طبيعته فهو لايحب أن يناقش مشكلته مع أي أحد، وبالتالي لا يلجأ للتحدث مع زوجته، في هذه الحالة تعتقد المرأة أن الرجل لا يريد مشاركتها مشاكله أوأنه غير مهتم بها.

الذاكرة

الأمور التي تستطيع المرأة استرجاعها وتذكرها تختلف عن تلك المواضيع التي يستطيع الرجل تذكرها، فالمرأة لديها القدرة على تذكر الذكريات ذات المحتوى العاطفي القوي، كما أنها بارعة في استرجاع المعلومات والأحداث و التجارب العاطفية.

على عكس الرجل الذي يميل إلى تذكر الأحداث باستخدام استراتيجيات تعتمد على إعادة التجربة من حيث المهام والعناصر والأنشطة التي وقعت، والخبرات العميقة التي ترتبط بالمنافسة و الأنشطة البدنية. تلك الاختلافات المتعلقة بالذاكرة ترجع إلى اختلاف منطقة موجودة في الدماغ تسمى "قرن آمون" لدى كل منهما، هذه المنطقة هي المسؤولة عن مخزون الذاكرة لدى الرجل و المرأة.

لذلك تنشب الخلافات بين كل منهما، حيث أن المرأة تريد دائما من الرجل بأن يتذكر اللحظات ذات المحتوى العاطفي، في حين أن تركيبتة دماغه تحتم عليه تذكر عكس ذلك.

نهايةً معرفة الفروقات الأساسية لدى كل من الرجل والمرأة هو المفتاح لحياة زوجية مليئة بالتفاهم والحب، فتلك الاختلافات جاءت ليتمم كل منهما الآخر ويمكنك التعرف معنا على اهم النصائح لتفادي هذه الخلافات للعروس الجديدة .

كلمات ذات صلة:

عرسي ، عالم المرأة ، حياة

أضف تعليق
تعليق