كيف تقعين في الحب؟

كيف تقعين في الحب؟

قد تقعين في الحب وتنتابكِ أحاسيسٌ جميلة، تشعرين بأحاسيس غريبة، سعادة غامرة، وفرح لا يوصف، ولا تعلمين لماذا، وكيف حصل ذلك. ولكن ماذا يحدث بالضبط عندما تقعين في الحب؟

ما يحدث فسيولوجياً

قالت الباحثة هيلين فيشر من جامعة روتجرز في نيوجيرسي، أن الوقوع في الحب يأتي على ثلاث مراحل:

أولاً: الانجذاب للشكل الخارجي

كخطوة أولى عندما يعجبك شخص ما فإنك عالأغلب تنجذبين لمظهره الخارجي، وبالتالي يقوم الجسم بفرز هرمونات مسؤولة عن ذلك الانجذاب الجسدي، تلك الهرمونات هي هرمون التستوستيرون وهرمون الاستروجين.

ثانياً: الانجذاب العاطفي

في هذه المرحلة تشعرين بسعادة غامرة، دقات قلبك تزداد كلما رأيتي الشخص الذي تحبينه، وتشعرين أنكِ تريدين التحليق في السماء. هذه المرحلة يقوم المخ بفرز كوكتيل من هرمونات مسؤولة عن تلك السعادة التي تعيشين فيها وهي:

  • هرمون الدوبامين: هذا الهرمون مسؤول عن الشعور بالشوق والأرق والسعادة الغامرة.
  • هرمون الادرينالين: هذا الهرمون مسؤول عن التعرق وزيادة ضربات القلب كلما رأيتي هذا الشخص.
  • هرمون السيروتونين: هذا الهرمون من أهم الهرمونات التي تُفرز، فهو المسؤول عن حالة الجنون التي تقعين بها، في هذه المرحلة ترين الشخص الذي تحبينه وكأنه شخص كامل لانقص فيه، وتشعرين أنه مختلف عن من قابلتهم في حياتك.

ثالثا: الارتباط

هذه المرحلة تأتي بعد مرحلة الإنجذاب وتتخطاها، لأن مرحلة الانجذاب مهما طالت فإنها لا تدوم إلى الأبد، هذه المرحلة يشعر هذا الشخص بأنه بحاجة إلى الارتباط بمن أحب وتكوين عائلة وإنجاب أطفال. في هذه المرحلة يفرز الجهاز العصبي نوعان من الهرمونات، هذه الهرمونات مسؤولة عن العلاقات الاجتماعية بشكل عام:

  • هرمون الأوكسيتوسين: هذا الهرمون المسؤول عن إدرار الحليب وبالتالي هو الذي يساعد في تدعيم رابطة الحب بين الأم والطفل، والعلاقة الزوجية المتينة تعمل على إفراز وزيادة هذا الهرمون حيث يعمل هذا الهرمون على خلق علاقة قوية كتلك العلاقة المتينة التي تنشأ بين الأم وطفلها.
  • هرمون فاسوبريسين: هذا الهرمون مهم في العلاقات الطويلة الأمد.

مايحدث داخل عقلك

العقل مسؤول بشكل كبير عن مسألة الوقوع في الحب، وذلك لأن داخل عقلك الباطن عدة شروط للشخص الذي تريدين الارتباط بهِ، فإن قابلت شخص تتوفر فيه جميع الشروط التي كنتِ تحلمين بها فإن عقلك الباطن يخبرك بأن هذا هو الشخص المناسب. هذه الشروط التي تكونت داخل عقلك الباطن هي نتيجة تجارب سابقة كونت لديكِ تلك الخلفية. وقد تقعين في الحب وذلك بسبب حاجتك لهذا الشخص ولأنه يعوضك عن أشياء فقدتيها سابقاً، لذلك يجد عقلك الباطن أن اقترابك من هذا الشخص سيعوضك عن الأشياء التي فقدتها فيجعلك تقعين في حب هذا الشخص ليتأكد من وجوده بجانبك.

الحب في بدايته هو انجذاب عاطفي ناتج عن افراز هرمونات تجعلك لا ترين عيوب ذلك الشخص، ولكن بالعشرة الطويلة الطيبة، ينتج ذلك الحب الأبدي الذي يجعلك تحبين هذا الشخص وتتعايشين معه على الرغم من معرفة عيوبه. إن وصلتِ لهذه المرحلة فقد وصلت للحب الحقيقي الغير مشروط.

كلمات ذات صلة:

حياة

أضف تعليق
تعليق