كوني امرأة سعيدة ... وامتنّي لهذا الكون

كوني امرأة سعيدة ... وامتنّي لهذا الكون

تفاصيلٌ صغيرة في حياتنا قد نغفل عنها، قد تكون كفيلة لجعلنا أشخاصاً أكثر سعادةً ورضا. دعيني أخبرك بذلك السحر الخفي الذي وإن مارسته بشكل يومي، سيغير حياتك بالتأكيد، إنه "الإمتنان "، حيث تظهر الدراسات أن ممارسة الامتنان يمكن أن يزيد من مستويات السعادة بنحو 25٪ .

كيف تكونين ممتنة؟

دوني امتناناتك اليومية

احتفظي بدفتر صغير، وقبل خلودك للنوم دوني عليه امتناناتك اليومية، امتني لكل صغيرة و كبيرة ولأبسط الأشياء والتفاصيل الموجودة في حياتك، امتني لله لوجود أشخاص تحبينهم في حياتك، امتني لله على الهواء الذي تستنشقينه، كأس الماء الذي تشربينه، كل الأشياء الموجودة في حياتك، امتني لتلك النعم التي تنعمين بها دون غيرك افعلي ذلك بشكل يومي، ثم ارجعي لتلك الإمتنانات في وقت لاحق، كنهاية الأسبوع مثلا، واقرأي ما قمتِ بتدوينه، ستفاجئين بأنكِ تمتلكين أشياءً كثيرة كنتِ تغفلين عنها، ستصبحين أكثر رضا وسعادة، جربي ذلك وستلاحظين الفرق في حياتك.

صندوق الامتنان

خصصي صندوق صغير وضعيه في مكان اجتماع العائلة ، سميه "صندوق الإمتنان"، قرري مع عائلتك كتابة تلك الامتنانات الخاصة بكم كعائلة واحدة وضعوها داخل الصندوق. في نهاية الأسبوع افتحوا ذلك الصندوق، وقوموا بقراءة تلك الامتنانات العائلية، مرة بعد مرة ستشعرون بقيمة الأشياء التي تمتلكونها. ان كان لديكِ أطفال احرصي على أن تشركيهم في هذه العادة، فإن ذلك يعمل على غرس القناعة لديهم منذ الصغر.

انظري لمن هم أقل منكِ

قد تمر عليكِ لحظات تتذمرين من حالك، وتشتكين من وضعك سواء المادي أو النفسي. أفضل طريقة للتخلص من هذه المشاعر السلبية هي أن تنظري لمن هم أقل منكِ سواء في الوضع المادي، الصحي، النفسي أو حتى الاجتماعي، خصصي أياما محددة تذهبين بها إلى أحياءٍ فقيرة، أو إلى مستشفى مثلا، انظري إلى هؤلاء الناس، وامتني الله تعالى، على انه خصك دون غيرك بنعمه وأسبغها عليكِ. إن كان لديك أطفال أشركيهم بتلك العملية، واجعليهم جزءا منها، فإن ذلك من شأنه أن يعزز مفهوم القناعة لديهم .

اشكري الناس

لابد وأن هناك أناس في حياتك يستحقون الشكر والامتنان، والدتك، والدك، أختك، أخاكِ، صديقتك المقربة، معلمتكِ، وغيرهم كثيرين لهم أثر كبير في حياتك. تستطيعين شكرهم بقولك " شكرا لوجودك في حياتي"، " شكرا على كل ما أسديته لي طوال حياتي"، أو تستطيعين شكرهم عن طريق تقديم هدية صغيرة أو هدية رمزيه تعبر عن امتنانك لهم. حيث أكد باحثون في علم النفس أنه عند تقديم الشكر للآخرين فإن المشاعر الإيجابية لديك ترتفع، والمشاعر السلبية تبدأ بالانخفاض تدريجيا كما وأن شكر الناس له قوة هائلة في علاج المشاكل وحل الأمور المستعصية.

دراسات وحقائق

أجريت عدة دراسات وتجارب حول الامتنان حيث قام عالم النفس مايكل ماكلوش من الجامعة المثودية في تكساس، والعالم روبورت إيموز من جامعة كاليفورنيا، بتجربة حول الامتنان وأثرها على الشعور بالسعادة والرفاهية،حيث قاموا بتقسيم مئات الأشخاص إلى ثلاث مجموعات مختلفة، و طُلب من المجموعة الأولى تدوين يومياتهم بشكل عام سواء أكانت جيدة أم سيئة وطلب من المجموعة الثانية تدوين يومياتهم ولكن فقط التجارب السيئة التي تقع خلال اليوم، وطلب من آخر مجموعة تدوين الأحداث الإيجابية التي تحدث خلال يومهم والامتنان لها. بعد ذلك بينت نتائج الدراسة أن المجموعة الأخيرة التي كانت تدون امتناناتها اليومية، هي المجموعة الأكثر تفاؤلاً وعزيمة وحماس، وأقل اكتئابا وإجهاد، وأكثر عرضة لمساعدة الآخرين، وأكثر تحقيقا لأهدافهم الشخصية، وذلك مقارنة بالمجموعتين السابقتين.

كما بينت دراسة أخرى أن الأشخاص اللذين يدونون امتناناتهم هم أكثر سعادةً وصحة ونشاط، كما وأنهم أقل عرضة للأمراض كالصداع، وآلام المعدة و الغثيان، كما أنهم أقل عرضة للاكتئاب ،القلق، وغيرها من الأمراض النفسية.

ممارسة الإمتنان هو دواء مجاني لأمراضك ومشاكلك الصحية، احرصي عليه واجعليه جزء لا يتجزأ من حياتك اليومية. انظري حولك جيدا ستجدين أنك تتميزين عن غيرك بمزايا خصك الله تعالى بها دون غيرك، كوني ممتنة دوما لهذا الكون وخالقه وتمتعي بحياة سعيدة .

كلمات ذات صلة:

عالم المرأة ، الايجابية ، السعادة

أضف تعليق
تعليق