اهم الطرق و كيفية الوصول الى التفكير الايجابي

اهم الطرق و كيفية الوصول الى التفكير الايجابي

كوني ايجابية حتى في اصعب الاوقات

الحياة مليئة باللحظات التي قد تكون سعيدة أو تكون صعبة تجعل الإنسان يشعر وكأن مايمر بهِ هو نهاية العالم. كل شخص في هذه الحياة قد يمر بتلك اللحظات والمشاعر الصعبة، ولكن طريقة معالجة تلك المشاعر تختلف من شخص إلى آخر. فالحياة تضعك أمام خيارين إما أن تعيشي داخل هذه المشاعر وتدعيها تنمو وتتشعب داخلك وتتحكم بكِ، أو أن تتعاملي مع هذا الوضع بطريقة إيجابية وان تعيشي اللحظة الراهنة بوعي تخرجك من ذلك الوضع الصعب الذي تعيشين به. إذاً كيف يمكنك الصمود أمام الظروف الصعبة؟ إليكِ تلك النصائح:

تجنبي دور الضحية

عندما تمرين بظروف صعبة، لا تلعبي دور الضحية وتقومي بإلقاء اللوم على الظروف وعلى الأشخاص من حولك، لا تكثري الشكوى، وتبقين حبيسة داخل أحزانك. إن شعورك بأنكِ ضحية وبأنك مظلومة وبأن الظروف دائماً تكون ضدك، لن يزيد الأمور إلا تعقيداً، وستزداد تلك المشاعر داخلك وتتأصل. اخرجي من تلك المشاعر واجهي كل تلك التحديات بنفسك، وتحملي مسؤولية حياتك. وتذكري أن هذه الظروف هي التي تعلم الإنسان وتصنع منه شخصية قوية قادرة على التعامل مع أي ظرفٍ كان.

انظري إلى الجانب المشرق

لا تنظري إلى ذلك الظرف أو ذلك الحدث الذي تمرين بهِ على أنه " مشكلة" أو " معضلة" من الصعب حلها، بل حوليه إلى تحدي فالتحدي يعني مواجهة تلك المصاعب والتغلب عليها، أما المشكلة فإنها تعني الاحباط والفشل. واجهي كل تلك التحديات بنفسك وابحثي عن الجانب المشرق والمضيء لها وتأكدي أن أي مشكلة لابد ولها حل ولابد لها أن تنتهي فدوام الحال من المحال.

عندما تمرين بظرف صعب قومي بأخذ نفس وبعدها دوني عشرة أشياء إيجابية عن ذلك الحدث، حتماً ستجدين أشياء كانت غائبة عن ذهنك وكنتِ لا ترينها. ابحثي دوماً عن الجوانب المشرقة في كل زوايا حياتك وحتماً سترينها.

كوني شاكرة دائماً

بعد أن قمتِ بتدوين الإيجابيات وبعد أن اكتشفتي الجانب المشرق، كوني ممتنة واشكري الله دائماً، اشكري الله على ما تملكينه ولا تفكري فيما فقدتيه، اشكري الله دوماً وأبداً، كوني ممتنة على الوضع الذي تعيشين بهِ لأنكِ ومهما كانت ظروفك فأنتِ تعيشين أفضل من غيرك.

لا تدعي تلك الظروف تؤثر على علاقتك بالآخرين

إن ما تمرين بهِ هو شيء خاص بكِ أنتِ، وظرف تمرين بهِ وحدك لا ذنب لأحدٍ بهِ، فلا تدعي تلك الظروف تؤثر على علاقتك بالآخرين، لا تجعلي هذا الظرف يؤثر على علاقتك مع عائلتك، والدتك وحتى صديقاتك. فإن كنتِ تمرين بمرحلة صعبة فلا تفرغي جام غضبك على أي أحد، فإن فعلتِ ذلك فقد تفقدين أشخاص تحبينهم للأبد. لذلك حاولي معالجة ماتمرين بهِ بكل هدوء وروية، ولا تدعي أي ظرف يؤثر على علاقتك بمن تحبين.

أعيدي النظر في حياتك

الأوقات والظروف الصعبة تقدم لنا دروساً عن الحياة وكيفية التعامل معها. اسألي نفسك لماذا حدث كل ذلك؟ هل هناك أمر معين فعلته أدى إلى إحداث تلك المشكلة؟ حاولي معرفة أين يكمن الخلل وكيف يمكنك معالجته، أعيدي النظر في حياتك وحاولي تغيير الأشياء التي أدت إلى تلك المشكلة. لا تحزني على مافات واشكري الله أن تلك التجارب والظروف التي مررتِ بها قدمت لكِ دروساً وجعلتك أقوى وأوعى، وجعلتكِ أكثر تحدياً وقوة أمام الظروف الصعبة. وتذكري دائماً أن ما لا يقتلك يقويكِ ويجعلك أكثر فهماُ وخبرة.

كوني قوية وقادرة على مواجهة كل الظروف مهما كانت صعبة، واجعلي منها تحدياُ ووقوداُ يشحنك لمواجهة كل الظروف. وتذكري أن الصبر وقوة العزيمة هما السر في نجاح أي شخص وتقدمة في هذه الحياة.

كلمات ذات صلة:

عالم المرأة ، الايجابية ، حياة

ra2e3

dandan

21/04/2013 17:34 م (الاردن) 14:34 م (جرينتش)

kteeeeeeeeeeeeeeeeeer ra2e3 ya3ne el 9ara7a el mawdoo3 kteeer 7elweh o e5tyarat el mawdee3 ra2e3a kteeer o dayman bastana ma8alat mn 3alame o bdna kaman o kman ♥ ♥

أضف تعليق
1 تعليق