قرري اليوم بأن تكوني سعيدة

قرري اليوم بأن تكوني سعيدة

حياتك هي من صنع أفكارك، أن تكوني سعيدة أو تعيسة هو قرار شخصي بيدك أنتِ، جعل يومك يوم جميل مليء بالطاقة والإنتاجية أو يوم سيء مليء بالمشاكل والكسل، خيار راجع لكِ أنت . نعم فمن خلال أفكارك ومن خلال قراراتك التي ستقررينها. يقول علماء النفس أننا لا نستطيع تغيير أحاسيسنا تجاه الأشياء ولكن باستطاعتنا تغيير أفعالنا فإن قمنا بتغيير أفعالنا تتغير أحاسيسنا بطريقة آلية.

افتعلي السعادة

إن الطريق الأول للسعادة هي أن تبدي كما لو أنك سعيدة بالفعل. انهضي من سريريك وقرري أن تكوني اليوم سعيدة وايجابية مهما كانت الظروف. تنفسي بعمق ورددي " أنا انسانة سعيدة اليوم"، ابتسمي ابتسامة عريضة، وزعي تلك الابتسامة مجاناَ، انشري عدوى السعادة من حولك.

قومي بكتابة ما تريدين انجازه اليوم

قد تكون هناك عدة مخططات وأفكار داخل رأسك، ولكن لن تقومي بإنجازها كاملة إن لم تقومي بكتابتها، قومي بكتابة ماتريدين إنجازه اليوم وإنوي بأنك ستنجزين كل ماخططتي له. إن للتخطيط وكتابة الأهداف قوة كبيرة في إنجاز ماترغبين بإنجازه. فقد قامت جامعة " بيل" بعمل بحث لاكتشاف مدى نجاح الطلاب اللذين تخرجوا منذ عشر سنوات، شمل هذا البحث خريجي إدارة الأعمال، فوجدوا أن 83% من هؤلاء الطلاب لم يكن لهم أهداف محددة من قبل، وكانوا يعملون بجد واجتهاد ولكن كان راتبهم غير كافي . في حين أن 14% من الطلاب كان لديهم أهداف ولكنها كانت غير مكتوبة، وكانت هذه المجموعة تكسب ثلاث أضعاف من المجموعة السابقة. أما النسبة المتبقية وهي 3% فقد كانت لديهم أهداف وخطط واضحة ومكتوبة ومدروسة ، فقد كانوا يربحون عشرة أضعاف دخل المجموعة الأولى.

التمسي أعذاراً للآخرين

قرري اليوم بأن لا تقفي عند كل كبيرة وصغيرة، بسطي الأمور، إذا ضايقكِ أحدهم لا تقومي بالحكم عليه مباشرة، انظري إلى ما وراء ذلك السلوك فلربما كان مضطراَ لفعل ذلك، فمثلا إن قمتِ بالذهاب لعملك وقام أحدهم بالعبوس في وجهك، لا تفسري هذا السلوك على أن هذا الشخص لايحبك أو لا يحترمك، قد يكون هناك أعذار خلف هذا السلوك. جربي ذلك اليوم وسوف تشعرين بشعور رائع.

اشعري بمتعة العطاء

قومي دائما المبادرة بكل شيء، أعطِ ولا تنتظري مقابلاَ لذلك، إسدي خدمة لأحدهم، قومي بإعطاء مبلغ مالي لشخص محتاج، والأفضل بأن لاتخبري أحداً فالعطاء متعة لا يمكن أن يشعر بها إلا من يقوم بها بإخلاص وبقلب صادق، حيث وجد العالمان في علم الأعصاب جيورد جرامفان وجورج مال دلالات علمية باستخذام الرنين المغناطيسي أن العطاء يحفز أهم جزئين في الدماغ وهما (ميزولمبيك - Mesolimbic و Sublingual cortex – سيبلونغيوال )، واللذان يؤديان وظيفة التعزيز السلوكي أي اعادة وتكرار نفس السلوك بعد الشعور بالنشوة والفرح.

استمتعي باللحظة

إن كان هناك أمراً يؤرقك ويزعجك، لا تدعيه يؤثر على ما تقومين بهِ عيشي و استمتعي باللحظة، واعطي كل شيء حقه. فإن كنتِ الآن بالعمل، قومي بأداء عملك على أكمل وجه، فالماضي رحل لا داعي للتفكير به، والمستقبل لم يأتِ بعد، أنتِ الآن في اللحظة الراهنة، قومي بعيشها بكل تفاصيلها واستمتعي بها.

أضف تعليق
تعليق