كيفية ممارسة طرق التأمل والاسترخاء

كيفية ممارسة طرق التأمل والاسترخاء

قد تمرين بيوم طويل، ضغوطات قد تحاصرك من هنا وهناك، تتكلمين مع هذا وتستمعين لذاك، جملة من الأفكار والمشاعر تتزاحم داخل عقلك، قد تعيقك عن عمل الكثير من الأشياء المهمة في حياتك. هل فكرتِ يوماٌ بإزاحة هذا الثقل عن عقلك، وإفراغه من كل تلك الأفكار المتشابكة داخل رأسك، أفضل وسيلة لعمل ذلك هو التأمل. فالتأمل هو ذلك السحر الكفيل لتغير الكثير في حياتك، التأمل ليس مجرد تمرين لتفريغ العقل وإسترخاء الذهن، إنما هو أكبر من ذلك.

حيث كشفت دراسة هولندية حديثة أجراها باحثون من جامعة ليدن، أن التأمل يدفع الأشخاص نحو الإبداع والايجابية كما أنه يزيد من قدرتهم على التفكير الإبداعي، والتوصل إلى حلول جديدة، كما أنهم يعالجون المشاكل من زوايا مختلفة وغير متوقعة.

خصصي وقتاٌ للتأمل:

خصصي وقتا ثابتا للتأمل، أفضل وقت ينصح به الخبراء في الفجر أو عند استيقاظك وذلك لأن ذهنك لا يزال خاليا ومنتعشا، أو في وقت المساء وقبل نومك بساعة حيث أنها الطريقة الأمثل لتصفية ذهنك بكل ما مر بكِ أثناء اليوم. خصصي مدة كافية من 5-15 دقيقة حيث أشارت الأبحاث أن المواظبة على جلسات التأمل لمدة 15 دقيقة تقريبا وبصورة منتظمة، يساعد في التخفيض من مستوى الإحساس بالألم، والمشاعر السلبية ، كما أجريت الأبحاث تجارب على مجموعة من أشخاص يعانون من آلام مختلفة، حيث خضعوا لأربع جلسات تأمل لوحظ من بعدها تحسن في هذه الأوجاع ، كما لوحظ تحسن نشاط المخ المسؤول عنها.

هيئي البيئة الهادئة والمريحة:

عندما تنوين ممارسة التأمل، الجأي إلى مكان هادئ، لا يقاطعك به أحد، أطفئي كل الأجهزة الألكترونية التي من حولك، كالجهاز النقال، وجهاز الكمبيوتر، أو أي جهاز ألكتروني آخر. بإمكانك إختيار موسيقى هادئة بشترط أن لا تحتوي على كلمات وذلك لأن المخ مطالب دائما بتفسير الأصوات واللغة التي تقومين بسماعها. احرصي على أن تكون الموسيقى واحدة ولاتقومي بالتنويع، حتى تحافظي على التركيز.اجلسي على الأرض أو على كرسي مريح على أن يكون ظهرك مستقيما، وبزاوية 90 درجة، فإن ذلك سيساعدك على التنفس بطريقة جيدة.

استرخي:

الاسترخاء مرحلة مهمة جدا، وهي المفتاح الأول للدخول في حالة التأمل والسكون والسلام الداخلي. ابدأي بإعطاء أوامر لكل خلايا جسمك بالاسترخاء. ومن ثم ركزي على كل جزء من جسمك. ابدأي برأسك ، ركزي على تلك المنطقة، وتخيلي أنها تسترخي بشكل كلي، أو بإمكانك اعطاء أوامر لرأسك بالاسترخاء وترديد عبارة " رأسي مسترخي بشكل كامل"، ومن ثم انتقلي إلى أكتافك ، بعدها إلى صدرك، حوضك ... حتى تصلي إلى أرجلك، ركزي على كل جزء بتخيلك أنه مسترخي أو بإعطائه أوامر بالاسترخاء، إلى أن تصلي لحالة من السكون التام.

ركزي على تنفسك:

بالبداية قومي بمراقبة تنفسك، كيف يتحرك داخل وخارج جسمك بكل بساطة، راقبي الشهيق والزفير، لا تحاولي تغيير نمط التنفس، فقط قومي بمراقبته، راقبي كيف ينساب الهواء من وإلى رئتيك لا إراديا، لا تتعمدي الشهيق والزفير، فقط تنفسي من بطنك للسماح بكم أكبر من الهواء بالدخول والخروج، أي اتركي بطنك تتحرك وليس صدرك. في أثناء هذه العملية قد ينشغل تفكيرك بشيء بعيد عن التنفس، لابأس استعيدي تركيزك مرة أخرى وقومي بالتركيز على تنفسك من جديد.

أوقفي أفكارك:

هذه النقطة تحتاج لتدريب مستمر للوصول لحالة وقف الأفكار التام. في البداية تأملي نقطة واحدة على الأرض أو اغمضي عينيكِ. تجاهلي أي شيء تسمعينه ولا تحاولي تفسيره، أريحي عقلك من محاولة تفسير أي شيء تسمعينه. ركزي على تنفسك، أوعلى الموسيقى التي تسمعينها، أو السواد الذي ترينه أمامك، من المهم جدا ان تركزي على شيء واحد فقط. في هذه الأثناء ستجدين أن الأفكار بدأت تتوارد داخل عقلك وتتزاحم، هذا أمر طبيعي، قومي بتخيل هذه الأفكار الدخيله على أنها سحابة تمر وتخرج خارج عقلك. إلى أن تصلي لحالة السكون التام، هذا هو التأمل.

إن مارستي التأمل بشكل منتظم، فسوف تلاحظين تغيرا ملموسا في حياتك، ستصبحين أكثر هدوئا وحكمة، ستتغير حياتك الصحية للأفضل، كما ستشعرين بالفرح والسلام الداخلي. فقط واظبي على التأمل بشكل يومي، واجعليه روتينا يوميا لا يمكنك التخلي عنه، ولاحظي الفرق.

أضف تعليق
تعليق