عيشي بوعي ... عيشي اللحظة الراهنة

عيشي بوعي ... عيشي اللحظة الراهنة

هل فكرتِ يوماً العيش في اللحظة الراهنة، الاستمتاع بها وعدم التفكير بشيء آخر، عدم الندم على الماضي، عدم الخوف من المستقبل، الاستمتاع بما تفعلينه الآن ولا شيء غير الآن. هل تأملتِ يوما الأطفال؟ فهم النموذج الأمثل في العيش في اللحظة الراهنة، فهم يستمتعون باللحظة التي يعيشون بها من دون النظر إلى الماضي أو التفكير بالمستقبل. إن العيش في اللحظة الراهنة هو أن تعيشي بوعي أي تكوني واعية لكل ماتفعلينه في اللحظة وان تكوني ايجابية في اصعب الاوقات .

ركزي على العيش في اللحظة:

عيشي اللحظة بلحظتها، كوني واعية لكل ماتقومين به، أي عندما تكونين في عملك لا تفكري بالمنزل، لاتفكري بما تريدين القيام بهِ غداً، فقط فكري في عملك لكي تستمتعي به. عندما تأكلين عيشي اللحظة واستشعري بكل لقمة تقومين بأكلها، لا تأكلي وأنتِ تشاهدين التلفاز أو تتحدثين بالهاتف اشركي حواسك بكل شيء تقومين به. حتى أثناء مشيك كوني واعية لكل خطوة تخطينها على الأرض. عندما تغضبين أو تشعرين بشعور سيء عيشي تلك اللحظة بكل تفاصيلها اغضبي احزني وابكي ولكن بوعي، عيشي تلك اللحظة بكل تفاصيلها، وبعد ذلك دعيها تمضي وتصبح طي النسيان، فقد رحلت وأصبحت من الماضي. إن اعتمادك لتلك الطريقة يخلصك من مشاعر القلق والتوتر، وسيجعلك تركزين على كل ماتقومين بهِ وتؤديه على أكمل وجه.

تصرفي بوعي:

هناك عدةً أمور قد تقومين بفعلها بطريقة تلقائية وغير واعية وتودين لو أنكِ تقومين بتغييرها، ولكن تجدين نفسك عالقة داخل طباعك الناتجة عن الماضي، وذلك إما من تجارب سابقة أو معتقدات ترسخت لديكِ منذ الصغر. كل تلك العوامل تجعل من عملية التغيير عملية صعبة، وذلك لأن هذا الطبع ترسخ نتيجة سنوات طويلة.

فعلى سبيل المثال: أنتِ شخصية عصبية، إن واجهك موقف يثير غضبك فأنتِ تقومين بشكل مباشر وغير واعي بالغضب والصراخ، ردة الفعل تلك ردة فعل تلقائية اعتدتِ على عملها بشكل غير واعي وذلك نتيجة لخبرات وتجارب سابقة في الماضي.

لذا إن أردتِ تغيير ما لا يعجبك في شخصيتك عليكِ أن تتصرفي بوعي، وبأن تكوني واعية لردة الفعل التي تصدر منكِ، فعندما تغضبين لاتدعي ردة فعلك تتحكم بكِ بل تحكمي بها. إن قمتِ بتطبيق ذلك على كل تصرفاتك وحركاتك فبذلك تصبحين انسانة واعية متزنة، تستطيعين التفكير قبل أن تصدر منك أي ردة فعل.

عيشي بوعي، وعيشي كل لحظة بلحظتها، لا تفكري بالماضي لأنه رحل، ولا بالمستقبل لأنه في في علم الغيب، استمتعي باللحظة التي تعيشين بها، وكوني واعية لها، كوني واعية لكل تصرف يخرج منكِ في اللحظة والتو. جربي ذلك وستصبحين إنسانة ناجحة وسعيدة.

أضف تعليق
تعليق