حقائق كشفها عام 2012 عن الزواج

حقائق كشفها عام 2012 عن الزواج

تختلف طبيعة العلاقة بين الرجل و المرأة باختلاف الزمن الذي يلتقيان فيه، حيث تعكس كل حقبة تقاليداً وعادات مختلفة بما يتعلق بالزواج و الارتباط. في العام 2012 توصل الباحثون لعدد من النتائج التي سلطت الضوء على قضايا مهمة لكلا الزوجين، جاء البعض منها متوقعاً و البعض الأخر منها مثيراً للدهشة.

ما بعد شهر العسل

كشفت دراسة عالمية أجريت في أستراليا، أن الأزواج يصبحون أكثر سعادة بعد انقضاء عام على زواجهم، و تحديداً بعد انقضاء الشهور الأولى من الزواج. فسر الباحثون هذه الظاهرة على أن الشهور الأولى تكون للتعارف و الاعتياد على بعضهما، و أن الانسجام الحقيقي ينشأ بعد ذلك.

ألعاب الفيديو

وفقاً للبحث العالمي الذي قامت به جامعة بريجهام بونغ الأمريكية، إن قضاء الزوج ساعات ٍ طويلة على ألعاب الفيديو يؤثر سلباً على العلاقة بين الزوجين، خصوصاً إذا تزامنت مع موعد النوم. 75% من الزوجات قلن إنهن يتمنين لو أن أزواجهن يستثمرون مزيداً من الوقت في علاقتهم بدلاً من قضائها على الألعاب. أما بالنسبة للزوجات الاتي يشاركن أزواجهن اللعب، فإن 75% منهن عبّرن عن سعادتهن بقضاء هذا الوقت معاً و بأنهن راضيات عن علاقتهن بأزواجهن.

فوائد الغضب

من المهم أن يفصح كل من الزوجين عن مشاعره للآخر، وعليهما أن لا يتركا المشاكل تتراكم دون النقاش فيها، حتى لو وصل النقاش لحد الجدال، الغضب، و الصراخ. عندما يغضب أحد الزوجين من الأخر لتصرف بدر منه،  عليه أن يخبره بطريقة غير مباشرة عمّا يزعجه فيه، مما يسهل على الطرف الآخر فهمه و التوصل لحل للمشكلة، وفقاً للباحث جيمس مكيلتني في جامعة فلوريدا.

المتزوجون أطول عمراً

أظهرت عدد من الدراسات أن الزواج، مع مرور الوقت، يقلل من احتمالية التعرض لأمراض القلب، الاكتئاب، التوتر، و السرطان. أظهرت الدراسة أيضاً أن الزواج يطيل من العمر و يزيد الأزواج سعادة.

التوقعات

وفقاً لدراسة عالمية أجريت على عينة من الشباب المتزوجين وغير المتزوجين، بين عمر ال 18-29، ظهر أن 86% من هذه الفئة تؤمن بأن زواجهم سيستمر و يدوم طوال العمر. قرن الباحث جيفري جنسن هذه القناعة بنظرة الشباب العاطفية و الرومانسية للزواج، حيث أنهم يبدؤون حياتهم الزوجية و كلهم تفاؤل و أمل، و إصرار لجعل العلاقة تنجح.

الأهل

قامت الباحثة تيري أوربيش في جامعة ميتشيغان بإجراء دراسة على عينة من 373 زوج على مدى 26 عاماً. كشفت الدراسة أن بناء الزوج لعلاقة متينة مع أهل زوجته يعمل على خفض نسبة الطلاق بنسبة 20%، بينما إقامة الزوجة لعلاقة متينة مع أهل زوجها رفع من نسب الطلاق بمعدل 20%. لم تبد الباحثة تعجباً من نتائج الدراسة و فسرت ذلك باختلاف طبيعة كل منهما، حيث تميل المرأة للتحسس من تعليقات أهل زوجها لها وقد تفسرها بأنها تدخل بشؤون عائلتها الشخصية، بينما يميل الرجل إلى العقلانية و يرى من علاقته بأهل زوجته كوسيلة للتقرب من زوجته لا أكثر.

أضف تعليق
تعليق