حقائق علمية عن اضطرابات النوم

حقائق علمية عن اضطرابات  النوم

إن تناول قسط كافي من النوم والراحة هي الوسيلة الأمثل في حصول الجسم على القدر الوافي من الراحة، كما أنها سبب في الحصول على الراحة النفسية والبدنية معاً، ويجمع الخبراء على أن النوم يعد من أهم الأشياء التي يجب أن يحصل عليها الجسم بعد يوم طويل. وقد تنتج بعض الأمراض بسبب قلة النوم او اسلوب النوم ، وقد تكون هناك عدة عوارض تظهر على أثناء النوم سببها أمراض أخرى. إليكِ هذه الحقائق عن النوم وإضراباته:

1.السمنة ومرض السكري

تشير الدراسات إلى أن أولئك الذين لا يحصلون على قسط كاف من النوم هم أكثر عرضة لخطر السمنة ومرض السكري. لذلك إن كنتِ تريدين الحصول على وزن صحي ومثالي، عليكِ أخذ قسط كافي من الراحة والنوم.

2. ارتفاع ضغط الدم

اللذين يفتقرون إلى النوم كل ليلة هم أكثر عرضة لارتفاع ضغط الدم، هذا الأمر يبدو معقولاً إذا نظرنا إلى الحقيقة الأولى والتي تبين أن قلة النوم يمكن أن يسبب السمنة ومرض السكري. لأن أولئك اللذين يعانون من زيادة الوزن أو يعانون من مشاكل السكر في الدم هم أكثر عرضة للإصابة بارتفاع ضغط الدم أيضا.

3. الشعور بالسقوط أثناء النوم

هذه الظاهرة تعرف باسم ( اهتزازات بداية النوم)، وهي عبارة عن انتفاضة لا إرادية تحدث عند الانتقال من اليقظة إلى النوم، ويشعر الشخص بأنه سقط بشكل مفاجئ ، هذه الحركة لا تكون في مرحلة الحلم ولكنها تحدث عند الانتقال من الاستيقاظ إلى النوم. قد يكون سبب هذه الظاهرة هو نتيجة للارتخاء الطبيعي لعضلات الجسم أثناء الدخول للنوم مما يفسره المخ على أنه نوع من السقوط، وتزيد هذه الظاهرة عند الأشخاص اللذين لم يناموا لساعات طويلة وتحدث كثيرا لمن يبقى مستيقظاً لمدة 24 ساعة أو أكثر.

4. التعرق الليلي

هناك بعض الاضرابات التي تحدث أثناء النوم ومنها التعرق الليلي والمقصود بالعرق الليلي هو زيادة في العرق عن المعدل الطبيعي أثناء فترة النوم، يحدث عادة التعرق أثناء النوم نتيجة لعدة أسباب منها بداية انقطاع الطمث عند السيدات، كما أن العدوى لبعض الأمراض كالسل تؤدي إلى التعرق الليلي، وهناك عدوى الإلتهابات البكتريبة التي تصيب القلب، تسبب العرق أثناء الليل. كما أن بعض الأدوية النفسية قد تسبب هذا التعرق أثناء الليل. كما أن الأشخاص اللذين يتناولون الأنسولين والأدوية المخفضة للسكر، والتي تسبب انخفاض في مستوى السكر وبالتالي تسبب التعرق الليلي.

5. مرض الخدار

وهو النعاس المفرط أثناء النهار حيث يشعر المصاب بهذا المرض برغبة جامحة بالنوم خلال أوقات يجب أن يكون فيها مستيقظاً وقد يسبب هذا المرض حرجاً للشخص المصاب حيث يمكن أن يفقد السيطرة على نفسه وينام بشكل مفاجئ، وتتسم هذه الحالة بالخطورة إذ قد يفقد المريض وعيه بسببها، ويسقط أرضاً. ويعتقد العلماء أن أعراض هذا المرض مرتبطة بالخلل المزمن في الجهاز العصبي المركزي، يؤدّي إلى فشل المخ في ضبط الدائرة اليومية للنوم واليقظة. ويؤدّي هذا القصور الوظيفي إلى اضطرابات في حركة العين السريعة وتوقيت النوم واليقظة، وقد تلعب الوراثة دوراً في الإصابة بهذا المرض.

6. متلازمة كلاين ليفين

وتسمى أيضا بمتلازمة الجمال النائم، وهي اضطراب عصبي، يحصل معه فترات متكررة من النوم الطويل وأكل كميات زائدة من الطعام، ويصاب المريض في بداية كل فترة من هذا المرض بالنعاس ولا ينام لأكثر من يوم وليلة ويستيقظ فقط لتناول الطعام أو الذهاب إلى الحمام، ويعاني المصابون من الارتباك. ولم يعرف سبب لهذه المتلازمة.

أضف تعليق
تعليق