بماذا يفكر عريسي؟

بماذا يفكر عريسي؟

أقترب عرسك و توترك يزداد بسبب الترتيبات التي لاتنتهي لكن يبدوا أن عريسك في دنيا أخرى! هو يتواجد معك في كل مكان لكن يبدوا أن عقله و تفكيره في مكان آخر و هذا يقلقك و يزيدك توتر على توترك كما أنه عصبي هذه الأيام لدرجة أنك تفكرين أحيانا أنك أرتكبت خطأ بالإرتباط به لكنك سرعان ما تطردي هذه الأفكار، لا داعي للقلق فعلى الأغلب هو مشوش لا أكثر , بماذا؟ أولا هو لا يدري ما واجباته كعريس و هذا ما يجعله يذهب لكل مكان معك، و إن كان في الحقيقة لا يأبه لنوع الورود أو ديكورات "الكوشة" لذلك تستطيعي تخفيف هذا التشوش بإخباره ما مهامه كعريس و ما الأمور المتوقعة منه مثل التخطيط لشهر العسل أو أي أمر آخر تريدينه.



أما عصبيته فهي تنبع من كل الأمكان التي لا يأبه لها لكنه يذهب إليها ليكون معك، من محلات ورود و ديكورات و إختيار إكسسوارات الطاولات و هدايا الضيوف و غيرها من الأمور، و قد يكون السبب ممتد لأنك تسألينه عن رأيه ثم لا تأخذي به فيصبح السؤال المسيطر على عقله " لما سألتني إن كنتِ لن تأخذي برأي على أية حال؟" لذلك لا تسأليه إن كنت لا تريدين الأخذ برأيه أما إن كان يهمك لكن دائما يختار عكس ما تختارين فالجإي لنقاشة و حاولي أن تري وجهة نظره فربما تعجبك فكرته أو ربما هو يعجب برأيك.



أخيرا عادةً ما يتوتر العريس عندما يسمع عن مخططات العروس بتغير لون شعرها أو إبتسامتها أو يرى بعض الصور لمكياج ثقيل تود أن تضع مثلهُ العروس في يوم الزفاف، فهو أحبها كما هي و يوم الزفاف يريدها هي كما هي ، لا يريد لون شعر مختلف و لا أن تحصل على إبتسامه جديدة و غريبة وتختفي إبتسامتها التي وقع في غرامها، غالباً في كل مرة تتحدثين عن هذه الأمور هو يصرخ داخليا "أريدكِ أن تكونِ أنتِ!" لكن يمكنك التغلب على هذا الجزء بسؤاله كيف يريدك أن تطلي يوم الزفاف أو قومي بعمل بروفه قبل الزفاف لتعرفي رأيه ففي النهاية أنتِ تريدين أن تكوني عروس جميلة بنظره.

ويمكنك التعرف على العديد من النصائح المتعلقة بالزفاف في قسم زفافي .

كلمات ذات صلة:

حياة

أضف تعليق
تعليق