أمي تتحكم بي ... لماذا؟

أمي تتحكم بي ... لماذا؟

لعلك وصلتِ إلى مرحلة تريدين فيها أن تستقلي وتتخذي قراراتك بنفسك، ولكن ماتزال والدتك تراك بعين الإبنه الصغيرة التي لا تستطيع اتخاذ قراراتها بنفسها، وتتحكم بكل تصرفاتك وأفعالك وتطلب منكِ أن تفعلي هذا وأن لا تفعلي ذاك. لا تنزعجي من تلك التصرفات فتلك المرحلة طبيعة قد تمر بها كل فتاة وذلك لخوف الأمهات الزائد على بناتهن.

لماذا تتحكم والدتك في تصرفاتك:

شعورها بالوحدة والعزلة:

إن كانت والدتك مطلقة أو أرملة فهي على الأغلب تشعر بشعور حزين، تشعر وكأنها أصبحت وحيدة وأنها تقع على عاتقها مسؤوليات كبيرة، وأنها أصبحت مسؤولة عن عائلة وأسرة بأكملها. فهي تحاول بقدر الإمكان أن تؤدي دور الأب والأم معاً، بالتالي فهي تفرض رأيها باستمرار، تتبع خطواتك دائماً، تفرض عليكِ هذا وذاك. كل تلك التصرفات نابعة من إحساسها بالمسؤولية الكبيرة التي تقع على عاتقها.

شعورها بأنكِ تكبرين وتبتعدين عنها:

بقول علماء النفس أن كثير من الأمهات يدخلن في حالة إكتئاب عندما يبدأ أطفالهن بالاعتماد على أنفسهم كارتداء ملابسهم أو ربط أحذيتهم بمفردهم، وذلك لأن الأم تشعر وكأن طفلها بدأ بالاستغناء عنها وأصبحت لديه حياته الخاصة والمستقلة. فما بالك عندما تكبرين ويصبح لديكِ عالم خاص بكِ، تذهبين بمفردك إلى الجامعة وتكونين صداقات خاصة بكِ، حياة وعالم وأسرار تخصكِ أنتِ. هنا تشعر وكأن ابنتها بدأت بالابتعاد عنها وبأن تعب سنواتٍ مضت يضيع أمام عينيها.

تحاول تحقيق أحلامها من خلالك:

كل أم في هذه الحياة تطمح بأن ترى ابنتها أفضل فتاة في العالم، كما أنها تطمح بأن تكوني أفضل منها. قد تكون هناك أحلام كانت والدتك تحاول تحقيقها في صغرها ولكنها لم تستطع، لذلك فهي تحاول عن طريق فرض آرائها عليكِ، تحقيق أحلامها السابقة من خلالك، فهي تريد أن ترى ابنتها بالصورة التي كانت تريد أن ترى بها نفسها.

هذه هي بعض الأسباب التي قد تجعل والدتك تتحكم بكِ، فهل التمستي لها الأعذار؟ ولكن يأتي السؤال هنا ماهو الحل؟ وكيف تستطيعين التعامل مع هذا الوضع؟ إن كنتِ تريدين معرفة الإجابة تابعي مقالنا القادم، فسوف نقدم لكِ الحلول التي تساعدك على تخطي هذه المشكلة.

كلمات ذات صلة:

عالم المرأة ، العلاقات ، حياة

أضف تعليق
تعليق